المركز الإعلامي

19 DEC 2016

فريق إدارة الاتصال المؤسسي يبدأ مشروع المقارنات المرجعية بزيارة إلى مجموعة تيكوم

بدأ فريق "إدارة لاتصال المؤسسي" في مجموعة بريد الإمارات برنامج عقد المقارنات المرجعية وتبادل الأفكار مع الشركاء في مجموعة بريد الإمارات بزيارة إدارة الاتصال المؤسسي لمجموعة تيكوم عضو في "دبي القابضة"، والمتخصصة في التطوير العقاري والمشغل لمجتمعات الأعمال الرائدة في دبي وبيئات العمل.

ضم الفريق مدير إدارة الاتصال المؤسسي السيد حمد خميس وتنفيذي إدارة الاتصال المؤسسي السيد عمر عبد الخالق وتنفيذي الاتصال المؤسسي السيد أنتوني فرانسيس الذي زار مكاتب مجموعة تيكوم في دبي استديو سيتي يوم 15 ديسمبر 2016 ، وكان في استقبالهم المدير التنفيذي للاتصال المؤسسي في مجموعة تيكوم السيد خالد رمضان ومدير أول الاتصالات والإنترنت السيد يعقوب اجو.

خلال الاجتماع، تم عقد المقارنة المرجعية ومناقشة آليات العمل والرؤية ، وكذلك كخطط التنموية . وكل جانب عرض المنهجيات الحالية للعمل والاستفادة من نقاط قوة عند الطرفين.

وناقش الاجتماع اربعة محاور أساسية وهي استراتيجيات العلاقات العامة وشبكات التواصل الاجتماعي ودور المتحدث الرسمي بالإضافة الي تبادل الخبرات ومشاركة أفضل الممارسات الإعلامية بين مجموعة تيكوم ومجموعة بريد الإمارات.

وأوضح السيد حمد خميس: بأن مهمة إدارة الاتصال المؤسسي هو اعتماد أفضل الممارسات العالمية والمحلية وتعتبر المقارنات المرجعية أحد الأدوات الرئيسية في تطوير وتحسين الأداء والاستفادة من أفضل الخبرات والمعارف المحلية والإقليمية والعالمية إضافة الى تبادل الخبرات لبيان موقع المجموعة بين المنظمات الرائدة، في المرحلة الأولى سيتم عقد المقارنة مع إدارات الاتصال الحكومي في عدد من المؤسسات الرائدة . وأضاف بأن اجتماعنا مع مجموعة تيكوم كان فعالاً للغاية، ويمكننا أن نعمل معا في مجالات عدة. "

واتفق الطرفان في نهاية الاجتماع المثمر، على تواصل عقد اجتماعات منتظمة من هذا النوع، بهدف بناء علاقة متبادلة.وتدير تيكوم 11 مجمعا للأعمال في قطاعات متنوعة، وتوفر مقراً إقليمياً لأكثر من 5,100 شركة يعمل فيها أكثر من 76 ألف من الكوادر بالإضافة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.


شارك برأيك
X

زاوية التصويت


كيف تقيم/تقيمين خدمات التوصيل السريع الإلكترونية التي نقدمها للأفراد والمؤسسات (محلياً ودولياً)؟

اضغط هنا أرشيف الاستطلاع
صوت المتعامل
دردشة مباشرة