المركز الإعلامي

15 SEP 2015

المؤتمر الاستراتيجي الإقليمي للمنطقة العربية بشأن استراتيجية الاتحاد البريدي العالمي يرسم خريطة طريق للاستراتيجية البريدية 2017-2020

اختُتمت فعاليات المؤتمر الإقليمي العربي بشأن استراتيجية اسطنبول البريدية العالمية الذي استمر لمدة يومين ونظمه الاتحاد البريدي العالمي واستضافته مجموعة بريد الإمارات في دبي مؤخرا ، وصدر عن المؤتمر إعلان دبي الذي دعا إلى مزيد من التركيز على التجارة الإلكترونية والخدمات المتكاملة والتنوع والإصلاحات إلى جانب توصيات هامة أخرى.

حث الإعلان على تنفيذ إصلاحات جذرية وتعزيز آلية صنع القرار ضمن أجهزة الاتحاد البريدي العالمي، وعلى وجود دور أكثر فعالية للحكومات والهيئات التنظيمية في مسيرة التنمية البريدية بالتنسيق مع الاتحاد البريدي العالمي والمجلس البريدي العربي الدائم، وعلى تبادل الخبرات الابتكار والادماج في مجال الاستفادة من الفرص الهائلة التي يوفرها قطاعا التجارة الإلكترونية والخدمات المالية .

وركّز المؤتمر على استراتيجية اسطنبول البريدية العالمية 2017-2020، وذلك بحضور كبار مسئولي الاتحاد البريدي العالمي إضافة إلى رؤساء الهيئات البريدية الإقليمية، بما في ذلك مسئولي مجموعة بريد الإمارات الذين استعرضوا تجربة نجاح دولة الإمارات العربية المتحدة في توسعة وتنويع الشبكات والخدمات البريدية.

وفي كلمة ختام المؤتمر، قال السيد بشار حسين، المدير العام للاتحاد البريدي العالمي، إن إعلان دبي يمثل استجابة لطموحات المؤسسات البريدية في أجزاء أخرى من العالم. وتابع السيد بشار قائلاً: "لقد حضرنا خمس مؤتمرات حتى الآن، كانت النقاط الرئيسية فيها هي نفسها: الحاجة إلى تحقيق نمو قوي يصل إلى أو يتجاوز نسبة 10%. وهناك أيضاً حاجة لإجراء الإصلاحات والتنوع في جميع المناطق. ويمكن القول أن هناك فرصاً كبيرة للمؤسسات البريدية للاستفادة من النمو الكبير لقطاع التجارة الإلكترونية. وعلى سبيل المثال، يمكن لمكاتب البريد تقديم خدمات توصيل إرساليات التسوق الإلكتروني وتقديم الخدمات اللوجستية الأخرى بكفاءة أكبر وبتكلفة معقولة".

وأقر السيد بشار حسين بالحاجة إلى وضع خطط جديدة للإصلاحات لمساعدة الجهات البريدية في بناء نماذج أعمال ومواجهة تحديات جديدة في البيئة العالمية المتغيرة. وقال: "تكمن الحاجة الملحة الآن في العمل على الاستراتيجية المكونة من ثلاثة محاور - الابتكار والتكامل والشمولية - حيث أنه من الاهمية بمكان إيجاد روابط بين الإدارات الحكومية وأصحاب المصلحة "المعنيين" من خلال الشبكات البريدية القائمة".

وفي هذا السياق، أكد السيد فهد الحوسني، الرئيس التنفيذي بالوكالة لمجموعة بريد الإمارات، على الحاجة لوضع سياسات خاصة بالمنطقة العربية في هذا الوقت الذي تواجه فيه المؤسسات البريدية العديد من التحديات. وكما اشار إلى تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة قال إن مجموعة بريد الإمارات قد وضعت استراتيجية جديدة للنمو تركز على التنوع في مجالات جديدة مثل التجارة الإلكترونية والخدمات المالية والخدمات المبتكرة التي يمكن الوصول إليها من خلال تطبيقات الهواتف الذكية.

وناقش المؤتمر العديد من القضايا الهامة بما في ذلك الأولويات لخريطة الطريق الإقليمية للسنوات 2017-2020، وتحسين إمكانية التشغيل المتبادل للبنى التحتية للشبكات، وإطلاق المنتجات المستدامة، واستنباط سياسات تطوير القطاع البريدي، وكيفية زيادة فعالية الاتحاد البريدي العالمي في تعاملاته مع جميع الدول الأعضاء وتحديد احتياجات المنطقة العربية في إطار استراتيجية اسطنبول البريدية العالمية، ووضع خطط العمل للدورة القادمة (2017-2020).

جاء انعقاد هذا المؤتمر بشكل يتوافق مع جهود المؤسسات البريدية العربية والمكتب الدولي للاتحاد البريدي العالمي الهادفة إلى توفير الأدوات الضرورية للابتكار وتحقيق النجاح في القطاع البريدي ووضع باقة من الخطط والاستراتيجيات المناسبة لمواجهة التحديات المستقبلية.

-انتهى-


شارك برأيك
X

زاوية التصويت


كيف تقيم/تقيمين خدمات التوصيل السريع الإلكترونية التي نقدمها للأفراد والمؤسسات (محلياً ودولياً)؟

اضغط هنا أرشيف الاستطلاع
صوت المتعامل
دردشة مباشرة