المركز الإعلامي

12 MAY 2020

45٪ ارتفاعاً في حجم عمليات توصيل الميل الأخير لبريد الإمارات محلياً خلال الربع الأول

أعلن بريد الإمارات عن تسجيل نموٍّ في أحجام توصيل عمليات الميل الأخير من بداية عام 2020 بنسبة 45٪ مقارنة بالربع الأخير من عام 2019. حيث قامبريد الإمارات بتوصيل ما يقارب من مليوني شحنة لمتعاملي القطاعات الحكومية والمصرفية وكذلك التجارة الإلكترونية محلياً من جميع أنحاء العالم، وذلك منذ 1 يناير 2020.

وتصدر قطاع التجارة الإلكترونية أكثر القطاعات المساهمة في إحداث هذه القفزة في عمليات توصيل الميل الأخير، بمعدل واحدة من كل ثلاث شحنات حتى الآن. وتماشياً مع النمو العالمي للتجارة الإلكترونية على مدى السنوات القليلة الماضية، عزز بريد الإمارات قدراته لعمليات توصيل الميل الأخير لدعم هذا القطاع بشكل أفضل، حيث نفّذ سلسلة من حلول الخدمات المبتكرة لدعم الشركات الرئيسية في هذا القطاع، مثل أمازون ولاند مارك وMumzworld.

وقال سعادة عبد الله محمد الأشرم الرئيس التنفيذي لشركة مجموعة بريد الإمارات: " لقد قمنا العام الماضي بتحديد عمليات توصيل الميل الأخير لاعتباره أحد أهم مجالات النمو الرئيسية لبريد الإمارات، وبالتالي حرصنا على تعزيز وتطوير أعمال شبكتنا لضمان سهولة الوصول إلى المتعاملين وتوفير الموارد اللازمة لتلبية متطلبات سوق الأعمال كالتجارة الإلكترونية وكذلك الهيئات الحكومية والتجارية. هذا هو مستقبل البريد ومن المهم جداً أن تكون عملياتنا وأنظمتنا قادرة على تلبية الطلب المحلي والدولي، مع تقديم أفضل الخدمات من ناحية الجودة والكفاءة والأسعار لتحقيق سعادة المتعاملين".

وفي إطار جهوده لدعم متطلبات الزيادة المتسارعة في الأحجام، بدأ بريد الإمارات على مدى الشهور الاثني عشر الماضية، بتنفيذ عمليات تكامل مبسطة والدفع النقدي عند الاستلام، بالإضافة إلى إنشاء شبكة محلية ونموذجيةذات قدرات مستدامة حيث أن مع وجود هذا النموذج تمكن من ضم متعاملين جدد ودعم توصيل المواد الأساسية وغير الأساسية في أقل من أسبوع وأسفرت هذه الجهود عن تمكّن بريد الإمارات من توصيل 99.8٪ من الشحنات في تاريخ التسليم المقرر عند الشراء، مع تجاوز سجل أداء التسليم في الوقت المحدد 96٪.

يعد نظام عمليات توصيل الميل الأخير في دولة الإمارات أيضاً جانباً أساسياً للنمو المتسارع لبريد الإمارات في مجال التجارة الإلكترونية والطرود، كما أسهم وجود خيارات مرنة وفعالة من حيث تكلفة الخدمة لعلميات الميل الأخير في توجه العديد من الدول التي لديها مواد مرسلة إلى دولة الإمارات. وبفضل شبكته التي أثبتت كفاءتها في الدولة تمكن بريد الإمارات من تقديم خدمة الميل الأخير لمتعاملي التجارة الإلكترونية المحلية عبر خيارات البريد الدولي السريع وخدمات البريميوم التي تربط الإمارات بأكثر من 200 دولة حول العالم.

كما حقق بريد الإمارات هذه الزيادة في أحجام عمليات توصيل الميل الأخير من خلال دعم القطاع المصرفي والقطاع الحكومي، وتوفير خدمات توصيل الوثائق الأساسية. واستطاع بريد الإمارات من خلال العمل مع كيانات مثل وزارة الخارجية والتعاون الدولي وبلدية رأس الخيمة، في تقديم عمليات رقمية تتيح للمتعاملين التسجيل وحجز ومعالجة واستلام الوثائق الحكومية الأساسية دون زيارة المكاتب الحكومية.

وفي ظل ارتفاع حجم التوصيل خلال جائحة كورونا المستجد "كوفيد 19"، اتخذ بريد الإمارات تدابير احترازية أكثر صرامة للصحة والسلامة، حيث انها زادت من وتيرة عمليات التعقيم في منشآته ومركباته، وتركيب أنفاق التعقيم في مراكز التوزيع والفروع الرئيسية، وفحص درجة حرارة جميع موظفي التوصيل يومياً وتجهيزهم بمعدات الحماية الشخصية اللازمة لتوصيل الشحنات من دون لمس، حيث أجرى بريد الإمارات أكثر من 800000 عملية توصيل للمتعاملين من دون لمس منذ منتصف مارس الماضي.