المركز الإعلامي

15 DEC 2019

مجلس الإدارة الجديد لمجموعة بريد الإمارات يحدد أولويات العمل خلال الفترة المقبلة

عقد مجلس إدارة مجموعة بريد الإمارات الجديد اجتماعه الأول برئاسة سعادة محمد سلطان القاضي رئيس مجلس إدارة المجموعة بمقر مجموعة بريد الإمارات الرئيسي بمنطقة أم الرمول بدبي، ويأتي هذا الاجتماع بعد صدور قرار مجلس الوزراء بشأن إعادة تشكيل مجلس إدارة مجموعة بريد الإمارات.

حضر الاجتماع السيد راشد علي بن عبود الفلاسي، والآنسة حصة عبد الرزاق بالعومة، والسيد طارق أحمد الواحدي، والسيد عبد الواحد عبد الرحيم العلماء، والسيد ماجد بن دلموك الفلاسي، والسيد أحمد محمد عقيل قاسم القاسم، والسيد طارق عبد القادر بن هندي، والسيد أحمد محمد رسول العوضي.

وفي مستهل الاجتماع، رحب سعادة رئيس مجلس إدارة المجموعة بالسادة الأعضاء، وتوجه بالشكر للأعضاء السابقين، مؤكداً عزم مجلس الإدارة الجديد على المضي قدماً في مواصلة الجهود لترسيخ مكانة المجموعة الرائدة في مجال الخدمات البريدية والمالية، والارتقاء بها، ومساهمتها الإيجابية في مسيرة دولة الإمارات التنموية، مثمناً قرار مجلس الوزراء باختيارهم لعضوية مجلس الإدارة، وثقته في قدراتهم لرفع كفاءة الخدمات البريدية ومواكبة المتطلبات والتحديات التي يفرضها واقع القطاع عالمياً وضمان استدامة النمو في مسيرة أعمالنا.

وناقش المجلس خلال اجتماعه عدداً من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال، حيث استعرض المشاريع والرؤى الاستراتيجية للمجموعة وتحديد أولويات العمل خلال الفترة المقبلة والتي من شأنها تسريع وتيرة النمو وتنفيذ استراتيجية المجموعة عبر محفظة أعمالها. وقال سعادة محمد سلطان القاضي، رئيس مجلس إدارة شركة مجموعة بريد الإمارات: "تمر مجموعة بريد الإمارات بمرحلة تحول لتشكيل ملامح مستقبل أعمالها، في إطار مساعينا الرامية إلى تلبية المتطلبات المتغيرة لقطاع الخدمات البريدية والمالية، وترسيخ مكانتنا كمؤسسة رائدة تقدم خدمات البريد لدولة الإمارات بكل فخر واعتزاز".

وأضاف: "تسير دولة الإمارات بخطى حثيثة في مساعيها لتعزيز الابتكار في ممارسة الأعمال واستشراف المستقبل واستباق تحدياته، وتحقيق السعادة والريادة عبر التميز في تقديم الخدمات، ومن هذا المنطلق، تحتم علينا المرحلة المقبلة تكثيف الجهود لدفع مسيرة أعمالنا، واتباع نهج جديد أكثر مرونة لتعزيز أدائنا المؤسسي، وخلق إطار عمل يستبق تحديات المستقبل، للتكيف مع المتغيرات ومواكبة التطورات العالمية، لتجسيدرؤية القيادة الرشيدة واقعاً ملموساً".